تعادل هبوعيل أم الفحم والوحدة كفرقاسم بثلاثة أهداف لكل منهما وسط أجواء أخوية

في الفيديو حديث مع سامح مرعب - صانع ألعاب كفرقاسم وأحمد أبو العم - مدير هبوعيل ام الفحم

جاءت المباراة مثيرة بأحداثها وغنية بالفرص السانحة للتسجيل للطرفين

تعادل الصاعد الحديث فريق هبوعيل أم الفحم في مباراته البيتية أمام الوافد الجديد فريق النادي الرياضي الوحدة كفرقاسم بثلاثة أهداف لكل منهما، وسط أجواء أخوية وودية داخل الملعب وعلى المدرجات بحضور 3 آلاف متفرج على استاد العفولة، من بينهم النائب الدكتور يوسف جبارين، ضمن مباريات الأسبوع الثاني عشر في دوري الدرجة الممتازة.


صور من المباراة

ويتمركز الفريق الفحماوي بين فرق القمة برصيد عشرين نقطة، معوضا عن خسارتين متاليتين في عهد المدرب نير بيركوفيتش، علما أنه قبل ذلك حقق ستة انتصارات متتالية. وافتقد قائده محمد جبارين (أبو الشاكر)، بداعي الإصابة.

 ومن الجهة الثانية، حضر الفريق القسماوي بعد فترة ناجحة كللها بجمع عشر نقاط في مبارياته الأربع الأخيرة، سبع منها جمعها مع المدرب الجديد تومر كاشتان. وشهدت المباراة غياب اللاعب المبعد جدعون أكاوا وايتاي الكسلاسي المصاب، أما الوافد الجديد، متوسط الميدان فيليب أبو منة، فشارك لأول مرة.

وجاءت المباراة مثيرة بأحداثها وغنية بالفرص السانحة للتسجيل للطرفين. وتقدم الضيوف من كفرقاسم بهدف للاعب لطيف أمادو في الدقيقة العشرين. ولم يتأخر الرد الفحماوي، فعند الدقيقة الخامسة والعشرين أدرك المهاجم دوفيف جباي التعادل. ولم يتبدل الحال في الشوط الثاني، ففي الدقيقة الستين أعاد البديل عيدان دافيد التفوق للقسماويين، بعد خطأ في دفاع الفحماويين. وبعد عشر دقائق أدرك بديل آخر، أليئور مشعالي التعادل مجددا. وفي الدقيقة السابعة والثمانين قلب مسعالي النتيجة، لكن مسك الختام كان بهدف ذاتي في الدقيقة الأولى بعد التسعين، لتعكس النتيجة ما دار على أرض الملعب. ويمكن الاشارة الى تألق صانع الألعاب المجرب والمميز سامح مرعب ضمن صفوف القسماويين والمهاجم المجرب دوفيف جباي لدى الفحماويين، بتأثيرهما على مجريات اللعب والأهداف كل منهما لفريقه.  

كلاسيكو الدوري الاسباني ميسي برشلونه ريال مدريد رونالدو الدوري الالماني