تقارير إيطالية| بفضل كورونا: كريستيانو رونالدو عائد لريال مدريد في الصيف!

صحيفة كوريري ديلو سبورت الإيطالية:

السيدة العجوز يرغب في الحصول على مبلغ 50 مليون استرليني لبيع الدون

تستمر الأحاديث الصحفيّة بالتأكيد على قرب عودة النجمة البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى ناديه السابق ريال مدريد، وهو عادت وأكّدته صحيفة كوريري ديلو سبورت الإيطالية التي أشارت إلى أنّ مهاجم يوفنتوس الإيطالي سيعود بيته القديم في نهاية الموسم الجاري.


كريستيانو رونالدو 

وأوضحت الصحيفة نقلًا عن مصادرها أنّ السيدة العجوز يرغب في الحصول على مبلغ 50 مليون استرليني لبيع الدون، ونوّهت الصحيفة إلى أنّ خطوة يوفينتوس هذه تأتي بعد ضرب ميزانيات عدد من الأندية الكبيرة ومن بينها يوفنتوس، بسبب توقف الدوريات الكروية في أوروبا، عقب انتشار فيروس كورونا المستجد.

ورأت الصحيفة أن يوفنتوس سيختار خسارة نصف القيمة التي اشترى بها رونالدو من الريال على دفع راتبه العالي للموسمين المقبلين، في ظل الضبابية التي تخيم على مصير الدوري الإيطالي وبطولة دوري أبطال أوروبا.

وتسبب توقف دخل المباريات من التذاكر والخدمات المصاحبة بالملاعب، في تعرض الأندية إلى خسارة باهظة، اتجه على إثرها عدد من تلك الأندية إلى الخيار الصعب والمتعلق بتخفيض رواتب النجوم.

من جهته، يدفع يوفنتوس إلى رونالدو الذي انتقل إليه في صيف 2018، نحو 28 مليون يورو سنوياً، وسيتعين عليه الاستمرار في دفع هذا الراتب حتى نهاية عقد الدون في 2022.

ونظراً لذلك، وغيره من ضغوطات الصرفة العالية، أعلن يوفنتوس الأسبوع الماضي، توصله إلى اتفاق بتخفيض رواتب نجومه، في خطوة ستوفر له 80 مليون استرليني لمجابهة الأزمة، كما كلفت هذه الخطوة رونالدو نحو 10 ملايين استرليني.

وبعد أن سلطت وسائل الإعلام على الضربة الكبيرة لمدخولات رونالدو، بفعل قرار يوفنتوس بتخفيض الرواتب، حاول رئيس السيدة العجوز أندريه أنييلي، تخفيف حدة الضغوط، وأيضاً وضع حد للحديث المتصاعد عن إمكانية تخلي النادي عن كريستيانو، إذ أكد أنييلي أنه يثق تمام الثقة باستمرار رونالدو مع الفريق حتى 2024.

وهناك، في سانتياغو برنابيو، ظل رونالدو يحظى بعلاقة مميزة مع النادي، كما ظل رحيله غصة في حلق جماهير الملكي.

والشاهد على العلاقة المميزة بين الريال والنجم البرتغالي، البالغ من العمر 35 عاماً، تهنئة رئيس الملكي فلورنتينو بيريز، المبالغ فيها لرونالدو بعيد ميلاده أخيراً، إلى جانب دعوته لحضور كلاسيكو الليغا من داخل المنصة الشرفية في سانتياغو برنابيو، قبل أن يشاهد فوز الريال المبهر على برشلونة بهدفين نظيفين.

وقبل رحيله إلى يوفنتوس في صيف 2018، مقابل 100 مليون استرليني، خاض رونالدو 438 مباراة بقميص الملكي، سجل خلالها 450 هدفاً، وهو رقم يصعب تكراره، كما سجل ليوفنتوس 53 هدفاً في 75 مباراة، بحسب ديلي ميل البريطانية.

مصاعب
وبعيداً عن كل هذا، لا يبدو الطريق معبداً تماماً أمام العودة العاطفية لرونالدو إلى سانتياغو برنابيو، إذ يجذب لب ريال مدريد حالياً جوهرة باريس سان جيرمان الفرنسي كيليان مبابي، والذي يجد ضمه تشجيعاً منقطع النظير من قبل مواطنه ومدرب الريال زين الدين زيدان.

وفي سياق صعوبة العودة، نقلت صحيفة «آس» الإسبانية، الثلاثاء، عن مصادر مقربة من دوائر صناعة القرار في ريال مدريد، أن إدارة الريال لا تفكر جدياً في الخطوة، بسبب نهج النادي تاريخياً، تجاه الراحلين عنه، إضافة إلى تقدم الدون في السن، قبل أن تشبه الصحيفة العودة بـ«شبه» المستحيلة.

وفي مقابل ذلك كله، ربما تسبب خبر موافقة باريس سان جيرمان ببيع نجمه نيمار إلى برشلونة بالتقسيط، واعتزامه تركيز جهوده في إغراء مبابي بالبقاء، في تعجيل عودة رونالدو إلى الريال.

وفي هذا الصدد، أكدت صحيفة ماركا، أن ضم مبابي يظل هو خيار استراتيجي للريال، قبل أن ترجح تأجيل الريال للخطوة ،التي ستكلف خزائنه الكثير، إلى نهاية موسم 2021، لضم مبابي مقابل 132 مليون إسترليني.

وما بين إقدام الريال تجاه مبابي وإحجامه، تبقى جماهير الريال في حالة ترقب، بل وشوق لرؤية احتفالية رونالدو تنثر الأفراح مجدداً في جنبات سانتياغو برنابيو العتيق. 

كلاسيكو الدوري الاسباني ميسي برشلونه ريال مدريد رونالدو الدوري الالماني